الجمعة، 19 مارس، 2010

تدوين من الريف

أنا الآن في الريف لأصدقكم القول
المكان هنا جعلني أستطيع إحتواء مشاكلي :)
ففقد قررت بعد تفكير في حالي ورفض للإستمرار في العمل عند الآخرين قررت فتح ورشتي الخاصة.
سأرى الميزانية التي تليق بها لأفتح.
طبعا لا تنسوني بخالص دعائكم وأشكركم واحدا تلو الآخر على مساندتي وطرح حلول للمشكلة رغم أننا نبعد عن بعض بمسافات لا يستهان بها :)
بالمناسبة أنا أكتب,وأحس أنني أكتب على الحجر في كهف هههه

شارك هذا مع أصدقائك


6 تعليقات
avatar

من حظك و الله يا سعد ..
أنا لا أملك أحدا أزوره في الريف ..

رد
avatar

اتمنى لك التوفيق اخي سعد

رد
avatar

قرأت للتو مقالتك السابقة , أظن أنك مررت بتجارب فاشلة لعدة أمور لعل أبرزها أن من تعمل عنده يريد أن يربح من على ضهرك , أنصحك بالإبتعاد عنهم و فتح ورشة خاصة بك و منافستهم سيكون شيئا رائعا , تستطيع أن تكسب ود الزبائن بالمعاملة الحسنة و إتقانك للعمل , لو كنت مكانك كنت سأفتح مقهى أنترنت أو أتعلم تصليح الهواتف و أفتح محلا لتصليح الهواتف و تصليح الديمو + فلاش , خاصة مع كثرة الهواتف و أعطابها و إنتشار الفلاش في اوقات المباريات , ما رأيك ؟

رد
avatar

أهلا سليم أنا أيضا حمدت الله على هذه النعمة فلما وصلت قلت الحمدلله الذي رزقني مكانا أرتاح فيه من معاناة المدينة

رد
avatar

@⊰Ĥ!bØ11⊱:
أهلا هيبو شكرا لك صديقي على رأيك الأول أنا فعلا أرى في نفسي عدم الصبر لكن الأخير الذي عملت معه لم يكن قضية صبر كانت قضية إستغلال طيبة قلب.
@إلياس:
هي فعلا فكرة جيدة خصوصا وقت المباريات وفوق ذلك لا تحتاج إلى تكوين مطول فكل شيء يعتمد على برامج بسيطة :)
لكن لست مؤمنا بها كمصدر رزق :(

رد
avatar

السلام عليكم

وهل هناك أجمل من الإبتعاد عن المدن وزحامها ؟

أتمنى لك كل التوفيق والنجاح

رد

يتم التشغيل بواسطة Blogger.