الخميس، 6 يناير، 2011

صفحة جديدة رقمها 2011


أًصبحت السنوات مجرد صفحات تطوى من حياتنا اليومية.
فلا شيء تغير فينا سوى الكلام , والدعاء إستمر ويستمر وسيستمر بأن تكون هذه السنة سنة خير علينا نحن أمة الإسلام.
ولو أن الإسلام أصبح كلمة لها ألف معنى ومعنى.
(ولا أجد من فلاسفة عصرنا شخصا حصر معناها بكلمة ترادفها).
وصلتني واجبات من زملائي وأصدقائي المدونين لكتابة تدوينة تحمل أجوبة عن عدة أسئلة لكن لا أظنني كاتبها هذه المرة , واليمهلني سيف , وخواطر شابة إلى أجل مسمى لأتفرغ لها أكثر.
وعذرا على الغياب الطويييييييييييييييييل , لي عودة بإذن الله. 

شارك هذا مع أصدقائك


2 تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.