الخميس، 28 أكتوبر، 2010

هل توجد خدمات عربية ناجحة؟

يبدوا أنني أمثل الكثيرين في عالمنا العربي , حيث يمثل العنوان سؤالا في أذهاننا.
وهو أين هي الخدمات العربية في الإنترنت الواسعة وهل حققت نجاحا كمثيلتها الأجنبية؟
حسب علمي توجد خدمات عربية تتميز بجودة لا تقل عن الجودة التي تتميز بها الخدمات الأجنبية وحتى انها تنافسها لو وجدت الإقبال الحقيقي من الجمهور العربي.
تصفحت مرة مقالا جميلا من المدونة التقنية الأكثر شهرة في مجالها smashing magzine
لأجد الكثير من الخدمات الجميلة والتصاميم الرائعة التي لم تلقى رواجا يستحق الجهد المبذول فيها.
بعض من الأسباب التي أراها إحتمالا لعدم النجاح المتوقع
حقيقة أعتبر أول سبب في عدم نجاح أي مشروع هي الانانية التي تتملك المجتمع العربي , ويتبعها الحكم المسبق قبل تجريب الخدمة.
لأعطي مثالا عما سبق أقوم برسم خطة نجاح شخص معين:

قمت برسم النموذج لأوضح رأيي عن النجاح في منطقتنا , مع العلم أن النجاح المذكور أعلاه لم يصل المرحلة التي يتوقع أي شخص طموح بأن يصل بفكرته إليها.
أعود لأوضح قصدي بالأنانية:
يتم إنشاء فكرة جديدة ,  يقوم صاحبها بنشرها فيضطر إلى مراسلة اصدقائه والذين بدورهم سيرون الفكرة لكن لا يسعون لنشرها وتبقى حبيسة إهمال الأصدقاء.
أو لنقل أن أصدقاء نموذجنا الطموح بادروا بنشر الفكرة , سيرى بقية من وضع لهم رابط الخدمة أن لا جدوى منها قبل تجربتها حتى وسيبحثون عن سلبياتها إن وجدت.
إستنتجت في كثير من المرات أن الخدمة التي ستوجهها إلى العرب لن تلقى النجاح المرجو وأن النجاح إما يكون عالميا وبذلك يجب أن يكون بجودة ماهو عالمي.
أو تضطر إلى أن تشفع لك شهرتك بالأقدمية على الإنترنت إن كنت مدونا أو مصمما او مبرمجا أوموضفا في إحدى أكبر الشركات الإنترنتية.
تابعت الكثير من المواقع الإنترنتية التي تسعى للنجاح أو انها نجحت فعلا فوجدت أن منها ما نجح رغم سخافته وسوء الخدمات المتوفرة لديه مثل twitter ,ومنها من لم ينجح رغم الجهد المبذول فيه مثل google wave , orkut
سعي الخدمات العربية للنجاح بالإعلان
أعطي مثالين لخدمتين توفران نفس الخدمة تقريبا وهما:
ثبت و أعجبني (المرقاب سابقا)
حيث الاولى إستعانت بأكبر برنامج إعلاني ذكي وهو google ad
أما الثانية فتوجهت مباشرة إلى وسائل بسيطة منها الإعلان في المدونات التقنية وتعاطف الأصدقاء.
من جهتي أعتبر أن الإثنان في مرحلة النمو والنضوج لكن أرى أن كفة الميزان تميل إلى ثبت أكثر منها إلى أعجبني والسبب كما ذكرت سابقا عائد إلى طريقة الإعلان وبعض الشفاعة من موقع digg.
ملاحظة أخيرة بالنسبة إلى أعجبني:
لو يتم مراقبة محتواه لكان منافسا قويا لموقع ثبت.

شارك هذا مع أصدقائك


7 تعليقات
avatar

مرحبااخي سعد

لم افهم قصدك بمراقبة المحتوى في موقع أعجبني


وماهى اقتراحتك لتحسين الخدمة

رد
avatar

أهلا أخي فيصل سرني إهتمامك بما قرأت :)
حسنا, تعود فكرة الموقع في الأساس إلى مشاركة الروابط بين الأصدقاء وهنا لا يوجد شيء جديد لكن ما أقنع الكثير بالمشاركة وإستخدام الخدمة وأخص بالذكر المدونين وهم النسبة الأكبر المشتركة في الخدمة هي "إستكشف أفضل ما في الإنترنت" ويقع هذا العمل للأسف على عاتق ملاك الموقع والمشرفين عليه اكثر منه على المستخدمين لفلترة الروابط وإبعاد المواضيع التي لا
طائل منها لتبقى أكثر إفادة والله أعلم. 

رد
avatar

ابعاد المواضيع التى لا طائل منها
ليست مهمة المشرفين فقط
فالموقع يعتبر شبكة اجتماعية الكل يشارك بها
ولذلك تم توفير نظام التصويت بالسالب وارسال تقرير بالمواضيع المخالفة للاخلاق العامة
فهل من المنطقي ان اقوم بحذف احد موضوعاتك بسبب انه لم يعجبني
بالطبع لا
فالمستخدمين هم من يحدد ذلك

تحياتي

رد
avatar

السلام عليكم إخوتي سعد و فيصل

موقع ثبّت ليس منافساً للمرقاب أو أعجبني بل على العكس نحن نتمنى لأعجبني وجميع المواقع العربية كل النجاح والتوفيق. القصة ليست هنا من الأفضل أو من الأسبق، أنا شخصياً مازلت أرى المرقاب أسهل استخداماً وأقل تعقيداً من ثبّت، أهنئك على هذا الموقع فيصل.

أتذكر جيداً أني فرحت كثيراً عند رؤيتي لموقع المرقاب، أشعرني ذلك أنه هناك فعلاً من يهتم بمشاركة الروابط في العالم العربي ولن يضيع مجهودنا هكذا.

أما بالنسبة لموضوع المراقبة فنحن نفضل تنقيح المحتوى إلى حين توصل الموقع لدرجة تنظيف نفسه بنفسه من قبل الزوار، لأنك لن تستطيع الحصول على ثقة الزوار بوجود ذلك الكم الكبير من المواضيع غير المرغوب بها وعمليات الاحتيال اليومية على نظام تقييم المشاركات.

نتمنى النجاح للمرقاب فهو بحق أسهل موقع إدارة المواقع المفضلة في العالم العربي.

نحن في إكسيريا للدراسات ما زلنا في طور التحسين والدراسة من أجل إنجاح موقع ثبّت لخدمة المستخدم العربي.

شكراً سعد لطرحك الجميل ومتابعة موقعنا.

بالتوفيق

رد
avatar

شكرا اخي فؤاد على تعليقك الجميل
فقد طرحت ما كنت فعلا أود توضيحه , لكن لم اجد طريقة أوصل بها فكرتي.
لكن لا أظن أنني أخطأت حين قلت تنافس فالجميل أن تكون هناك منافسة لتحسين الجودة والله أعلم.

رد
avatar

شكراً لك.

التنافس الحقيقي ينبغي أن يكون بالتعاون بين جميع المواقع العربية لعدم تكرار نفس الأخطاء ومشاركة الخبرات والتجارب ضد الخدمات الأجنبية التي لا تهتم بالمستخدم العربي، فنجاح أي موقع عربي هو فوز للعرب جميعاً وهذا ما يميزنا نحن العرب عن غيرنا. أليس كذلك؟

رد
avatar

أكيد أخي فؤاد , فإن لم يكن هناك تعاون وثقة بين الجميع أين الإستفادة من خبرة الآخر.

رد

يتم التشغيل بواسطة Blogger.