الثلاثاء، 12 يناير، 2010

نلتقي يوم القيامة

في فترة غيابي عن التدوين لا أنكر أنني كنت أقرأ بعض التدوينات الغريبة التي تحس من كتابها إما جهلا أو علما لا ينتفع به :(
فأردت أن أكتب رأيي في هذا الحال.
2012 إعتبره الكثير من الناس ذوي التفكير الصبياني عام نهاية الكون بحق وأنا في البداية فهمت هذا الكلام على أساس أنه فيلم , لأجد الناس بدأت بالتحدث عن ظواهر وما شابه, والتي تنذر في إعتقادهم بالدليل القاطع على أن النهاية في 2012 لا مفر منها.
ذكرني هذا الكلام حقيقة بقدوم عام 2000 حين كنت تلميذا في الإبتدائية عام 1998, فقد كنا نتحدث عن عام 2000 بأنه عام السيارات في السماء , وطلب سيارة الأجرة من فوق السحاب :D
لا أنكر أن بعض الأشياء من ما إعتقدنا تحقق مثل الإتصال بالصوت والصورة وأشياء من هذا القبيل لكن الكثير لايزال لم يصل بعد.
المهم محور حديثنا هو أن الناس الصغيرة عقولهم لم يروه من البعد الذي رأيته أنا وأصدقائي , بل رأوه من الجانب الذي يعتقد أنه سيكون عام شؤم للبشرية حيث أننا إما سننقرض بالنسبة للملحدين أو ستدق الساعة بالنسبة لأصحاب الديانات السماوية (وللأسف كان منهم مسلمون أيضا)
لقد مرت على هذه الحادثة ما يقارب 11 سنة ولم يأتي لا فناء للبشرية ولا دقت الساعة.
إذا أين الخلل؟
الحمدلله رزقنا الله دينا يحثنا على العمل لدنيانا والعمل لآخرتنا دون السؤال عن وقت قيامها.
لكن أن يضعف إيمان الشخص فينا ويبقى يهلوس بقيام الساعة, كل ما يصعب عليه نطق تاريخ جديد فهذا السخف بعينه.
فلا فائدة من إنتظار الساعة. وبدل إنتظارها إعمل لها , فالتنتج لدنياك ولآخرتك حسن العمل والتكن الساعة متى شائت أن تكون, مادمت أحمل رصيدا يكفيني في رحلتي.

شارك هذا مع أصدقائك


5 تعليقات
avatar

اننا كل فترة نسمع مثل هذا الكلام
ربما يكون ترويج لفيلم سينمائى كما ذكرت
فلا يعلم الغيب الا الله

رد
avatar

الموضوع ليس فليما سينيمائيا، بل ابتدأت الفكرة وانتشرت عبر الانترنت وحين حصلت على شعبية أكبر واقتربت ال2012 صنع الفيلم..
إن السبب الذي أخفى من أجله الله تعالى تاريخ النفخ في السور العظيم، ليهتم الناس بدينه ودنياهم ولا يتوقفوا عن العمل بحجة أن الدنيا فانية قريبا

رد
avatar

السلام عليكم

كلامك صحيح يا أخي العزيز
فعلا يجب أن نعمل لدنيانا كأننا سنعيش أبدا
ونعمل لآخرتنا كأننا سنموت غدا

المستقبل في علم الله وحده والساعه لا يعلمها إلا الله
ومن يدعي غير ذلك فهو أحوج بأن ندعوا له بالهداية

خالص تحياتي

رد
avatar

اهلا سعد الدين
هي مجرد زوبعة
مثل العديد من الزوابع التي تأخذ وقتها
لتنتهي
ويوم القيامة
لا يعلمه الا الله
سلامووووو

رد
avatar

@الزناري:
فعلا في كل مناسبة أو حدث جديد , سررت بتواجدك.
@seifo:
إذا كان هكذا فهذه مصيبة,لأنها إستغلت الإنترنت في أشياء غير التي خصصت لها :(
@علاء سالم:
أهلا بك أخي,شكرا لتفاعلك :)
@marrokia:
هي فعلا زوبعة لكن ما أكبرها :D

رد

يتم التشغيل بواسطة Blogger.