الأربعاء، 16 ديسمبر، 2009

مدونة لا أسمع لا أتكلم لا أرى

لا أحد يسألني رجاءا عن العنوان.
فالمدونة في حالة حداد كنت أود تلوينها بالأسود لكن لكي لا ترعتبوا ,بل وربما لن تكتبوا في مدوناتكم أيضا بسماعكم الخبر تركتها بألوانها الرومنسية.
أزعجني خبر ليتني لم أسمعه لكن كتب وما كتب لزمت له القراءة.
هذه حكاية مدون من المغرب للأسف لم أعرفه لكن تمنيت لو عرفته,لأني إن عرفته ما كانت طريقة كتابتي هكذا.
ببالغ الأسى أخبركم أني قرأت على مدونة نوفل قصة عن مدون أحب تجربة التدوين, وكان له ذلك بإشتراكه في مدونات مكتوب البسيطة والفقيرة.
وهذا إن دل فإنه يدل على أن الأخ المسكين حديث في تجربته ولا يتقن أبسط الأشياء عن الويب إلا المساحة التي يستطيع التعبير بها عما يجول بخاطره.
على أي حال بعد لا أعلم من الوقت قبض عليه وأودع السجن لسبب أنه إنتهك حقوق الإنسان التي سلبت منه قبل أن ينتهكها هو.
فأرجح أنهم لم يسمعوا لا كلامه ولا تركوا له حرية الدفاع , وحتى إن كلف محاميا فلن يرضى إلا ب"الرجاء تخفيف العقوبة على موكلي الفقير فقد أعطاني مبلغا كلف أهله بيع الخردة التي يقتاتون منها".
لا أعلم إن كنتم ستصدقونني أم لا فأنا أكتب لكم والدموع أحاول حصارها برموش عيني لكي لا تسقط.
لكن سقطت الآن فلا مجال لحصارها :(
كنت سأكتب شيئا آخر لولا سماعي هذا الخبر المحزن الذي إن دل فإنه يدل على أننا لا نزال في عهد إقطع لسان كل من يتحدث عن أمير المؤمنين بسوء لكن بنكهة أخرى نكهة متقدمة قليلا.
أما في ما يخص الدول العربية بصفة عامة لا أرى منها ولا ديمقراطية نصيحتي لكم إنسو أن هناك وطنا لكم أو إتحدوا على أمر واحد تجتمعون فيه.
أرى أن هذا الأمر الذي جرى سيغير شيئا في وهو "أني الآن أفكر في إعتزال الإنترنت نهائيا والتفكير في أشياء لنفسي فقط عسى أن أفيدها لكن أرجوا أن تتذكروني بخير محبكم سعد."

شارك هذا مع أصدقائك


3 تعليقات
avatar

مرحبا
بداية ارجو ان تعيد التفكير في طريقة اضافة تعليق هنا، فهو قطعة من العذاب، ولم استطع اضافة رد الا بتكبير النافذة وقد لا تخطر الفكرة على كل زائر

ءاخي العزيز اعذرني، لا حاجة لان تحمل كل هذا الغم والهم في قلبك

كما يقول المغاربة: هبل تعيش
اي تصرف وكان شيئا لم يكن وعش يومك بتفاصيله

بودي ان اكتب ردا اخر اكثر وضوحا لكن النوم يغالبني
قد ارجع للموضوع غذا

هذا ان كنت وجدت حلا لطريقة اضافة تعليق بسهولة وسلاسة

رد
avatar

السلام عليكم
اولا : ليس كل خطأ او مشكل ننسبه لأمير المؤمنين
وثانيا : لا يمكننا ان ننسى الوطن الا ان نسينا انفسنا
وثالثا : ابدا لم يكن الهروب هو الحل ، والذي يتكلم ليس هو سعد داعي التغيير الذي عرفناه من خلال كتاباته القيمة فتشبتنا يوما بعد يوم بمدونته التي لا تجسد الا شخصيته
سعد
كن على يقين تام انك ان اعتزلت بهاته الطريقة الجبانة
فلا أحد سيتذكرك الا بطريقة جبانة
ولم نتعود الجبن منك
في انتظار تدوينتك القادمة
سلاموووو

رد
avatar

cssbit:
أهلا بأخي الأكبر في الإنترنت.
ههههه نصيحتك أرسلها إلى google لا أنا فقد وقعت عيني على هذا الخيار لأنه أنسب للقالب الذي إعتمدته.
وبا النسبة للمثل الذي طرحته لتوك سأرى.
marrokia:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
لما تعتبريه هروبا رغم أني أعطيت أعذارا واضحة كما أرى؟
أدخلت الشك في نفسي.

رد

يتم التشغيل بواسطة Blogger.